Tamayouz Excellence Award

تميّز تعلن القائمة القصيرة لجائزة ضياء العزاوي للفن العام

يسر جائزة تميز إعلان القائمة القصيرة للدورة الأولى لجائزة ضياء العزاوي للفن العام.

كانت الدعوة للأعمال الفنية – الدائمة والمؤقتة – من جميع الأنواع كالجداريات، والمنحوتات، والجرافيتي، والعروض الحضرية، والتركيبات، والعمارة، والتخطيط، شريطة أن تكون هذه الأعمال الفنية في أماكن عامة وألا تكون داخل المتاحف والمعارض.

جائزة الفن العام هي أحدث إضافة إلى برنامج جائزة تميز الذي يحتفي بأفضل ما تنتجه العمارة سنويًا، وتحمل الجائزة المستحدثة اسم الفنان ضياء العزاوي، أحد رواد الفن العربي الحديث. تُمنح الجائزة للأعمال الفنية في السياق الحضري التي كان لها تأثير إيجابي على مجتمعاتها في العالم العربي بين عامي 2016 و 2021.

أعضاء لجنة التحكيم لجائزة ضياء العزاوي للفن العام هم:

كلاوديا ليندرز – هولندا: معمارية، وقيّمة وفنانة تشكيلية هولندية. تشغل كلاوديا مناصب استشارية وإدارية مختلفة، فهي رئيسة هيئة تنسيق الفن العام في أمستردام، ورئيسة لجنة الفنون البصرية واللجنة الاستشارية الثقافية لبلدية نيميغن، وعضوة في المجلس الاستشاري لمجلة Oase Journal for Architecture.

محمود العبيدي – العراق/كندا: فنان عراقي كندي عرضت أعماله في المتاحف وصالات العرض حول العالم. بعد مغادرته العراق عام 1991، حصل على درجة الماجستير في الفنون الجميلة من جامعة جيلف في كندا، وأكمل دبلومات في الإعلام الجديد والسينما من تورنتو ولوس أنجلوس. أقام محمود أكثر من 40 عرضًا في أماكن مختلفة حول العالم.

فيليب مايكل ولفسون – الولايات المتحدة الأمريكية/المملكة المتحدة: بعد دراسة الهندسة المعمارية في جامعة كورنيل في إيثيكا، نيويورك، التحق المصمم المعماري الأمريكي فيليب مايكل ولفسون بمدرسة جمعية المعمارية في لندن، حيث التقى بزهاء حديد. بعد إنهاء دراسته، أمضى 10 سنوات رئيسًا لقسم التصميم في مكتب زهاء حديد. وفي عام 1991 أسس الاستوديو الخاص به. عمل في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة على التصميمات الداخلية السكنية والقطع الفنية الوظيفية، والتي عُرضت في معارض الفن والتصميم الدولية الرائدة والمعارض والأماكن العامة في حول العالم.

***

القائمة القصيرة

تتكون القائمة القصيرة من 6 مشاركات من البحرين والعراق والأردن وقطر، وقد تم اختيارها من بين 41 مشاركة وردت من جميع أنحاء العالم العربي، المشاريع المتأهلة هي (مرتبة أبجديًا):

احتفال بالحياة – سنان حسين
نوع العمل الفني: جدارية
البحرين

احتفلت الجدارية بحياة الذين فقدناهم والذين ما زالوا على قيد الحياة. تصور الشخصيات في الجدارية الاحتفال بالحياة وهي تضحك وتحب وترقص وتصلّي وتتساءل في حالة من الحب والسكينة. الهدف من العمل هو تشجيع الناس ومنحهم فرصة للابتسامة والإيجابية كلما مرّوا بهذه الجدارية.

تُذَكِر الجدارية أننا لسنا بحاجة إلى يوم محدد للاحتفال بالحياة ومعجزة الحياة وما تجلبه لنا. فالاحتفال بالحياة لا يقتصر على أعياد الميلاد واحتفالات الذكرى السنوية. رُسمت هذه الجدارية لتذكرنا بالاستمرارية والنمو والمرونة. 

اجتماع العائلة – عبد العزيز يوسف
نوع العمل الفني: جدارية
قطر

تلخص جدارية “اجتماع العائلة” العادات القطرية للتجمعات العائلية الممتدة التي تقام في بيت العائلة وغالبًا ما تكون في منزل الجد. على الرغم من مشاركة الأسرة، إلا أن الأجيال المختلفة تأتي مع أفكار ومعتقدات مختلفة مع الحفاظ على العلاقات الدافئة مع بعضها البعض.

لامست الجدارية مجموعة متنوعة من ثقافات الناس ومعتقداتهم وتحتفل بالانسجام والحب.

أرض مسطحة – استوديو ميس العزب
نوع العمل الفني: تركيب
الأردن

“جناح الأرض المسطّحة” هو إنشاء فني متعدّد الأوجه يتلاعب بالنظم والإمكانات الهندسية. تكمن أهمية العمل في محاولته تسليط الضوء على الأماكن العامة غير المستغلة وتفعيلها في مدينة مثل عمّان تفتقر للأماكن العامة المصممة بشكل يتناسب مع احتياجاتها.

تظهر شعريّة نحت الجناح كبيان تصميمي بذاته من وجهة نظر حضريّة. بينما يحقّق حضوره في مكان عام مظهرًا تجميليًّا يساعد على تحسين الإدراك البصري للناس ومشاركتهم الفاعلة في مدينتهم.

سيمفونية الغياب – دينا حدادين
نوع العمل الفني: تركيب
الأردن

سيمفونية الغياب هي جزء من مشروع بحثي مدته 7 سنوات بعنوان “جزيرة 861” حول حي عمّاني عانى من التطهير الرمزي لمستوطنة “عشوائية” مهمشة من اللاجئين الفلسطينيين في خمسينيات القرن الماضي.

خضع سكان المستوطنة للتهجير والتدمير بشكل منهجي تلبية لرؤية رأسمالية طوباوية للوادي الذي يفصل بين شرق عمان وغربها، حيث كانت مفاهيم الحداثة تبرر “التدمير” بـ “التقدم”، أو “ثمن التقدم”.

يلامس العمل المستوى “غير المرئي”. وهو عمل منبثق من روح الموقع، يتكون من سلسلة من 9 قيثارات هوائية مصطفة كنصب تذكاري.

الأصوات تصمم “الفراغ” الذي تكون من محو الحي، عبر ريح عابرة – تعزف سيمفونية بلا غرور – يعزفها غير الموجود أو غير المرئي مُذكرًا بتاريخ العائلات وحياتهم التي كانت قائمة على هذه الأسس.

صور على كرسي – علي كريمي وكميل زخاريا
نوع العمل الفني: عرض حضري
البحرين

صور على كرسي هو عمل فني مستمر في البحرين، يهدف إلى الجمع بين الجمهور والفن والتصوير الفوتوغرافي. ينظم العرض الفنانة اللبنانية كميل زخاريا، والمعماري البحريني علي إسماعيل كريمي، في عطلة نهاية أسبوع واحدة في الشهر، بالتعاون مع فنان مختلف في كل مرة، لتنظيم جلسة تصوير لمدة ثلاث ساعات في مواقع مختلفة في جميع أنحاء البحرين.

يعمل الحدث كحاضنة للأماكن العامة المختلفة حيث يتم تنشيطها وتجربتها ودعوة الأشخاص إلى أماكن نادرًا ما يذهبون إليها بخلاف ذلك. يسمح مزيج المواقع والفنانين للحدث بالربط بين الأعراق والأجناس والخلفيات المختلفة. كتثبيت مؤقت للصور، يهدف عمل صور على كرسي إلى كسر الحدود بين الفن والجمهور، وكذلك بين المجتمعات المختلفة في جميع أنحاء الخليج.

نفق التحرير – فنانو انتفاضة تشرين
نوع العمل الفني: جرافيتي
العراق

بدأ العمل على جدران نفق التحرير بشكل عفوي أثناء انتفاضة تشرين الأول/أكتوبر 2019 في العراق، وقد رسم الجداريات عدد كبير من الشباب العراقي من فنانين وطلبة فنون وحتى بعض الهواة، وامتدت الأعمال على طول جانبي نفق التحرير أسفل ساحة التحرير الشهيرة وسط بغداد. كان لهذه الرسومات العفوية غير المنسقة مسبقًا موضوعات مختلفة، بعضها صوّر الأوضاع المزرية للبلاد، وأخرى ركزت على رد فعل القوات الأمنية العنيف تجاه المتظاهرين، والأكثرية وثقت شعارات ومطالب المتظاهرين مثل “نريد وطن “و”سلمية”.

يمثل العمل الفني الروح السلمية وطموحات انتفاضة تشرين والشعور الجمعي للكثير من العراقيين بأختلاف أعمارهم.

*انتفاضة تشرين تشير إلى انتفاضة أكتوبر 2019 التي اندلعت في جميع أنحاء العراق.

يقول احمد الملاّك، الاكاديمي في جامعة كوفنتري و مؤسس جائزة تميُّز: ” مبارك لكل مشاريع القائمة القصيرة، نحن سعداء باختيار اللجنة ونفتخر بتسليط الضوء على هذه المجموعة من الاعمال الفنية التي ساهمت بشكل إيجابي في بيئاتهم المختلفة. على الرغم من ان هنالك فائز واحدة لهذه الجائزة، الا ان الهدف هو الاحتفاء بالاعمال المتأهلة و تسليط الضوء عليها. 
كان التميز هو المعيار الأساسي لجائزة ضياء العزاوي للفن العام، حيث أن الأعمال التي تأهلت للقائمة القصيرة هي المشاريع التي حققت التميّز من خلال التأثير الإيجابي على بيئة العمل، أو التميز بالتصميم والسرد والمواد والتقنية، بالإضافة إلى الأعمال التي مثلت الروح أو الشعور الجمعي لجماعة من البشر.”

سيعلن عن الفائز في نوفمبر 2022 وسيتسلم الفائز جائزته في الحفل السنوي العاشر في مسقط – عمان ، في يناير 2023.

جائزة تميز برعاية جامعة كوفنتري ، ومجلس الأعمال العراقي في الأردن ، و مؤسسة الكوفة – مكية الخيرية ، وشركة ديوان للاستشارات الهندسية، و مكتب معماريو أياد التحافي في لندن، و شركة بونير المحدودة في لندن، و شركة الخطوط الجوية البريطانية ، والميثاق العالمي للأمم المتحدة – شبكة العراق و جمعية المهندسين العمانية.