Tamayouz Excellence Award

جائزة محمد مكية للعمارة: تميّز تسّمي القائمة القصيرة للشخصية المعمارية الشرق أوسطية لعام 2019

في دورة هذا العام من بين ٤٠ مرشحا من ١١ دولة تم اختيار تسعة مرشحين في القائمة القصيرة التي ضمت أفراد ومؤسسات من مصر والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والإمارات وقطر والعراق وسلطنة عمان، وسيتم الإعلان عن الفائز الشهر المقبل. ء

​يسُر جائزة تميُز الإعلان عن القائمة القصير لجائزة الشخصية المعمارية الشرق أوسطية لعام 2019، جائزة محمد
مكية للعمارة، التي تُمنح للأفراد والمنظمات. ء

​أطلقت جائزة محمد مكية كجزء من برنامج جوائز تميّز السنوي الذي يحتفي سنوياً بأفضل نتاجات العمارة، وهي جائزة سنوية مفتوحة لكل من الأفراد والمنظمات الذين روجوا وشجعوا وقاموا بحملات توعية، وأثروا بشكل مباشر أو غير مباشر، على تطور العمارة والبيئة المبنية في الشرق الأوسط خلال فترة معينة. الجائزة استحدثت الجائزة عام 2014 بأسم المعماري العراقي الكبير الدكتور محمد صالح مكية الذي تعدت اسهاماته اعماله التصميمية التي اثرت بيئة العراق المبنية، وقد أعلن عن الجائزة بمناسبة ميلاده المائة اثناء حفل توزيع جوائز تميّز السنوي عام 2014. ء
القائمة القصيرة: ء
علي جعفر اللواتي – عُمان: اختير علي جعفر اللواتي لدوره الريادي في تقديم مهنة العمارة للجميع بشكل عام والتعريف بالممارسات المهنية الجيدة على المستوى الإقليمي وتشجيعها، عبر الاذاعة والإعلام المطبوع. إن برامج الراديو التي يقدمها “علي” هي البرامج المتسقة والمستمرة الوحيدة باللغة العربية في الشرق الأوسط. علي اللواتي مهندس معماري متخصص بالتصميم المستدام، وهو معد ومقدم لبرنامج العمارة المستدامة عبر إذاعة سلطنة عمان وبرنامج صوت العمارة باللغة الإنجليزية عبر القناة الأجنبية، وينشر الوعي بالعمارة وهو كاتب لمقالات في عدد من المجلات المتخصصة بالعمارة والتصميم. ء

أرابيسك (معاذ أبو زيد وإسلام مشتولي) – الإمارات: اختير معاذ واسلام لتصميمهم للجناح المصري في معرض فينيسيا، ومنهجهم التصميمي التعاوني ذي الوعي الاجتماعي. يُدرك كل من إسلام ومعاذ الالتزامات الاجتماعية والأخلاقية لمهنة العمارة، ويعملون دون كلل أو ملل سواء في التصميم أو المجال الأكاديمي حيث يحاولون إلهام أجيال المصممين الأصغر سنًا. ء

بّناء هبيتات – مصر: اختيرت “بِناء هبيتات” لدورها المهم في تسليط الضوء على عمارة الأرض وتعليمها للغير. بناء هبيتات تهدُف إلى خلق مجتمعات عُمرانية مستدامة ذات وعي بيئي، بتكلفة بناء منخفضة للتطوير المُجتمعي في مجال العمارة المحليّة خصوصاً. ء

إيريك بروغ – المملكة المتحدة: وصل أريك بروغ للقائمة القصيرة لتكرّيسه جزءا كبير من تركيزه المهني في السنوات القليلة الماضية على مشكلة جودة التصميم الهندسي الإسلامي في العمارة المعاصرة ولدوره المهم بالتعريف بجمالية هذا الفن واساسياته. يذكر أريك: كان هناك تميز واضح ومستمر في تصميم هذا التراث المعماري لحوالي 1400 عام، ولكن جودة التصميمات انخفضت بشكل ملحوظ في القرن العشرين والحادي والعشرين. ء
حدد إيريك مبادئ التصميم الخاصة بأفضل الممارسات وجمعها ونسقها، بهدف تمكين المعماريين من استخدام ذلك التراث التصميمي الشعبي بطريقة منصفة لتاريخ الفن الإسلامي. كتب عام 2018 دليلاً عن الموضوع بعنوان: “أفضل الممارسات في التصميم الهندسي الإسلامي: دليل للمعماريين والمصممين”، كما أنه مؤسس مدرسة التصميم الهندسي الإسلامي في انكلترا، ويُدرّس فيها. ء

سيربانيزم – النمسا: مبادرة سورية تطوعية مستقلة، تأسست عام ٢٠١٧ لدراسة الأوجه السياسية والاجتماعية والاقتصادية لقضايا البيئة المبنية في سوريا، والدعوة لإعادة إعمار المدن السورية من منطلق العدالة الاجتماعية. تتبنى سيربانيزم في مبادراتها منهج شامل تشاركي واقعي مبني على المعرفة ويعتمد على جميع الخبرات والاختصاصات. تشمل مجالات عمل سيربانيزم تقديم المعلومات بشكل رئيسي، بالإضافة إلى القيام بالأبحاث وتحليل السياسات والمناصرة، كما تركز المبادرة على تبادل المعرفة والتواصل مع بقية الافراد والمنظمات الفاعلة في هذا المجال، وتهدف إلى تقديم بدائل عمرانية مناسبة مع بناء خبرات للمختصين. تختص سيربانيزم بتقديم هذه الخدمات في مختلف قطاعات التنمية الحضرية مثل التنمية المستدامة، وحقوق الاسكان والأراضي والملكيات، والسكن العشوائي، والتصميم التشاركي، والسياسات بين الريف والمدينة بالإضافة إلى التراث والفراغات العامة. ء

تغلب عبد الهادي الوائلي – العراق: كرّس “تغلب” أكثر من عِقد من مسيرته كمعماري ومخطط حضري إلى إعادة إحياء مركز مدينة بغداد التاريخي. إن لدى “الوائلي” رؤية يهدف إلى تحقيقها، وهي إنشاء مساحة يُحتفى بها وسط مركز مدينة بغداد المُهمَل، ويشارك خبراته ودراسته لقلب مدينة بغداد في كتابة “بغداد القرن الحادي والعشرين”. أصبح هذا الكتاب الثري أحد المصادر الأساسية للمعماريين والمخططين العراقيين الباحثين عن دراسات وخطط حديثة عن تلك المنطقة المهمة تاريخيًا وثقافيًا ومعماريًا. ء
يأخذ “الوائلي ” رؤيته ودراسته للمستوى التالي في هذا العمل، عن طريق الدخول في ثلاث قطاعات رئيسية، هي: الدراسة الأكاديمية، والتوعية، والمنظمات الحكومية وغير الحكومية. تضمنت مشاركته في المجال الأكاديمي إلقاء محاضرات وعروض تقديمية عن إحياء مركز مدينة بغداد التاريخي في مؤتمرات في عَمان ولندن. ونضم “الوائلي” ورش في كلتا المدينتين بمشاركة معماريين ومخططين عراقيين. أطلق “تغلب” مبادرة الوعي العام “إحياء” في نوفمبر 2018 لنشر الوعي بإحياء مركز مدينة بغداد التاريخي. أُطلقت المبادرة في القشلة في بغداد أمام جمهور واسع، ومشاركة عامة. ء

المجلة الدولية للعمارة الإسلامية – الولايات المتحدة الأمريكية: تأهلت المجلة للقائمة القصيرة لعملها في مجال دعم البحوث المعمارية التقدمية في الشرق الأوسط. وشجعت منذ عام 2012 على تبادل الأفكار عبر الحدود وبين التخصصات، إن أقسام “نظريات التصميم” و”التصميم والممارسة” و”بقعة ضوء معمارية” و”مراجعات” تقدم منصات لنطاق واسع من المواد، وتناقش مواضيع حالية مهمة (مثال التراث، والتدمير الثقافي، والمعالجة، وعمارة الهجرة والخبرة)، بالإضافة إلى توفير موارد غنية للمنشورات والمعارض والمؤتمرات الحالية. أُقِر هذا العام بأهميتها في العالم الأكاديمي بقبولها في مؤشر اقتباس الفنون والإنسانيات الصارمة عالية التنافسية، وهذا إنجاز ضخم في المجال. ستحتفل المجلة بعيدها العاشر عام 2021. ء

وليد عرفة – مصر: تأهل وليد لتصميمه “مسجد باصونة” (اكتمل في يناير 2019). حصل تصميم مسجد باصونة على تقدير واهتمام المجتمع المعماري المحلي والإقليمي والدولي، ووصل للقائمة القصيرة لـ “جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد”، (سيُعلن الفائز بها في وقت لاحق من عام 2019). رُشح لجائزة “وينربيرغر بريك”، وفاز السيد “عرفة” بجائزة “منصة الشباب العرب والأفارقة” التي قدمها رئيس جمهورية مصر، في أسوان – مصر، مارس 2019. أصبح مسجد باصونة أحد نماذج العمارة الإسلامية المعاصرة التي تدرس. ء

منظمة صندوق النُصب العالمي – بريطانيا: اختيرت الصندوق لأطلاقه لبرنامج التدريب على البناء بالحجارة في مدينة المفرق، الأردن. يتناول المشروع التأثير الاقتصادي والثقافي للصراع في المنطقة، ويستثمر في تطوير مهارات البناء بالحجر وحفظ التراث في الأردن وسوريا، وإنشاء كادر من الحرفيين السوريين المهرة، الذين سيعودون إلى سوريا للمساعدة في إعادة اعمار الدولة. ء

قال الأكاديمي في جامعة كوفنتري ومؤسس جائزة تميز المعمارية، أحمد الملاك: ء
“تهانينا لكل من وصلوا للقائمة النهائية. اسعدتنا مشاركة وتأهل أفراد ومنظمات يعملون بجد وتفاني لدعم وإثراء التراث الثقافي في المنطقة. هذا يوم رائع للاحتفاء بهذه الانجازات. ندعو ونشجع الجميع على دعم جهود هؤلاء الافراد والمبادرات، لأنها من أفضل ما شهدناه في الشرق الأوسط في الأعوام الثلاث الماضية”. ء 
فاز بجائزة محمد مكية للعمارة – الشخصية المعمارية الشرق أوسطية: ء
المعمار والأكاديمي العراقي د. خالد السلطاني
مركز الاغا خان للتوثيق في جامعة معهد ماسوتشيتس التقني في الولايات المتحدة

جائزة تميّز المعمارية 2019 برعاية: جامعة كوفنتري، مؤسسة الكوفة مكية، مجلس الاعمال العراقي في الاردن، شركة ديوان مهندسون استشاريون، مكتب اياد التحافي المعماري، شركة بوناير المحدودة، الاتفاق العالمي للأمم المتحدة – الشبكة العراقية. ء

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *