Tamayouz Excellence Award

اعلان أسماء المرشحات في القائمة القصيرة لجائزة تميُّز للنساء في العمارة و الانشاء لسنة 2020

يسر اسرة جائزة تميُّز ان تعلن عن أسماء المرشحات النهائيات للفوز بجائزة تميُّز للنساء في العمارة و الانشاء لسنة 2020

تُقدَم جائزة تميُّز للنساء في العمارة و الانشاء للمعماريات اللواتي اضافن لحقل العمارة و الانشاء في منطقة الشرق الأدنى و شمال افريقيا. و تنقسم هذه الجائزة السنوية، و التي تحتفي بإنجازات المعماريات في منطقة الشرق الأدنى و شمال افريقيا، الى فئتين

فئة النجمات الصاعدات و فئة نساء الإنجاز المتميز

أعضاء لجنة تحكيم جائزة تميُّز للنساء في العمارة و الانشاء لهذه السنة ٢٠٢٠ هم

نادية حبش، رئيسة شركة حبش للاستشارات الهندسية، و الاستاذة المساعدة في جامعة بيرزيت

الدكتورة جالة المخزومي، بروفسورة في الجامعة الامريكية في بيروت، و رئيسة الجمعية اللبنانية لللاندسكيب، و المؤسسة الشريكة لمشروع يونت ٤٤

الدكتورة ابتسام مصطفى، الشريكة المؤسسة لمكتب “انكود” و الأستاذة المساعدة في جامعة كوفنتري في العاصمة الإدارية الجديدة في مصر

آنا تشابل، مديرة استوديو ويلتون و رئيسة جمعية النساء في العمارة البريطانية

الدكتورة ديالا الطراونة، معمارية مختصة بالتصميم الحضري، و رئيسة قسم العمارة في جامعة الاردنية

احمد الملّاك، مؤسس جائزة تميُّز المعمارية

لمزيد من المعلومات عن أعضاء اللجنة، يمكنكم زيارة صفحة لجنة التحكيم في موقع الجائزة

التقت لجنة التحكيم بشكل افتراضي لأختيار أسماء المتأهلات للتصفيات النهائية والفائزات عن فئتي نساء الإنجاز المتميز والنجمات الصاعدات. خلال عملية التقييم، بحثت لجنة التحكيم عن التأثيرات التي حققتها المشتركات على صعيد المجتمع الأوسع والمجتمعات ذات الصلة، وأعربت اللجنة عن تقديرها لجهود جميع المشاركات اللواتي شاركن في المسابقة لهذا العام، على الرغم من التحديات التي تسبب بها فيروس كوفيد-١٩. وجدت لجنة التحكيم أن جميع المشاركات أظهرن القوة في مجالاتهن وقدرة كبيرة على التغلب على الصعوبات السياقية، وقدرت اللجنة التوازن الشامل المحقق بين الجانب الأكاديمي والعملي الذي ابدته المشاركات بمشاركاتهن​

في ما يلي أسماء المرشحات النهائيات للفوز بجائزة تميُّز للنساء في العمارة و الانشاء لسنة ٢٠٢٠، و هي مرتبة حسب التسلسل الابجدي داخل كل فئة. يمكن قراءة معلومات اكثر عن كل مشاركة ادناه

النجمات الصاعدات
دينا المهدي – مصر
رضوى رستم – مصر
شاناز قائممقامي – ايران
شابنام خليلبورفار – ايران
ياسمان اسماعيلي – ايران/الولايات المتحدة الامريكية

نساء الإنجاز المتميز
هناء ضاحي- مصر/ المانيا
لينا غطمي- لبنان/ فرنسا
شادي عزيزي – ايران

يقول احمد الملاك، الاكاديمي في جامعة كوفنتري و مؤسس جائزة تميُّز المعمارية: “مبارك لكل المرشحات النهائيات، نحن سعداء باختيار اللجنة ونفتخر بتسليط الضوء على هذه المجموعة من النساء الرائعات ذوات المساهمات القيمة في البيئة المبنية في منطقتنا والمجتمع الأوسع. على الرغم من ان هنالك فائزة واحدة لهذه الجائزة، الا ان الهدف هو لتكريم الشخصيات المعمارية، و تسليط الضوء على اعمالهن وتحفيز النقاش حول قيمة مساهماتهن بين المهنيين وصناع القرار في التخطيط والتصميم الحضري، إضافة لتقديم نماذج يقتدي بها الجيل الشاب

الفائزات الموقرات بجائزة تميُّز للنساء في العمارة و الانشاء لسنة ٢٠١٩ كانتا كل من المعمارية السعودية دانا العامري عن فئة النجمات الصاعدات، و الاكاديمية و الكاتبة التركية الدكتورة زينب جيلك عن فئة نساء الإنجاز المتميز. و فازت المعمارية شهيرة فهمي كمعمارية جديرة بالثناء والإشادة

للقراءة اكثر عن الفائزات لسنة ٢٠١٩

المرشحات النهائيات – النجمات الصاعدات

ديما المهدي

استاذة مساعدة في الجامعة البريطانية في مصر ومؤسسة مشاركة لمدرسة القاهرة للتراث
مصر
الدكتورة دينا المهدي هي أستاذة مساعدة في الجامعة البريطانية في مصر، وكذلك المؤسسة المشاركة لمدرسة القاهرة للتراث، والتي تهدف بعملها إلى سد الفجوات بين الهيئات الحكومية والمهنيين وأفراد المجتمع. من بين اهتماماتها العديدة، تهدف المهدي إلى دمج التقنيات الرقمية المتقدمة مع التصنيع التجميعي لربط التعليم بالصناعة و ذلك باستخدام المواد المحلية لإنشاء مجتمع مستدام

​شمل بعض إنجازاتها تطوير مواد بناء جديدة مصنوعة من الالواح الملحية باستخدام تقنية التصنيع التجميعي، وتطوير نموذج عمل لبناء المنازل خلال 24 ساعة، ومؤخراً تطوير طوب طيني مطبوع ثلاثي الأبعاد – وقد نالت جميع هذه الانجازات جوائز وشهادات عديدة. تنشر المهدي نتائج أبحاثها من خلال ورش العمل والمحاضرات والمطبوعات. في الوقت نفسه، من خلال عملها مع مدرسة القاهرة للتراث، تقدم المهدي موضوع الحفاظ على التراث المحلي من خلال برامج المدارس الصيفية التي تركز على إعادة الاستخدام التكيفيوصيانة القاهرة التاريخية


رضوى رستم
المؤسسة و الرئيسة التنفيذية لشركة هاند اوفر
​مصر

أسست شركتها الناشئة “هاند اوفر” في عام ٢٠١٤، وهي مؤسسة اجتماعية تستخدم تكنولوجيا البناء المستدامة لتصميم وبناء مبانٍ مناسبة من حيث التكلفة وصديقة للبيئة للمجتمعات الفقيرة. باستخدام نهج التصميم الذي يركز على الإنسان وتقنيات بناء مستوحاة من الأرض، فإن المخرجات المعمارية لرستم قائمة على أساس البحث. هدفها هو إحداث ثورة في مجال البناء وإنشاء نموذج يمكن إعادة تطبيقه لإنشاء مجتمعات مناسبة ومدن مستدامة

و في سبيل متابعة تحقيق هذه الرؤية، شكلت رستم فريقاً من الخبراء والمتخصصين في المواد والمصممين والمهندسين المعماريين ومهندسي المواقع، و بذلت جهد بالحجم ذاته في العمل مع المجتمعات الفقيرة من خلال توفير حلول إنسانية فعالة و أخرى مناسبة من حيث التكلفة. من خلال عملها، تدعو رستم وفريقها إلى المزيد من القوانين والبرامج التحفيزية لتشجيع المزيد من الناس على فهم التقنيات والمنهجيات التي يتبنوها، وإزالة المفاهيم ​الخاطئة التي قد تكون لدى البعض حول حلول بناء الارض أو الحلول المستدامة بشكل عام


شاناز قائممقامي
رئيسة استوديو مدام
ايران

أسست شاناز قائممقامي استوديو مدام مع زميلة لها في سنة ٢٠٠٩. و منذ ذلك الحين للان، طورت قائممقامي مشروعها ليضم ١٢ موظفاً بدوام كامل والعديد من الموظفين بدوام جزئي. على الرغم من التحديات العديدة التي واجهتها، كالعمل في مجتمع ذكوري بشكل كبير، و في صناعة محلية تحتكرها الإنشاءات والتصميمات منخفضة الجودة نسبياً، وفي اقتصاد وطني يواجه صعوبات شديدة، استمرت قائممقامي في تصميم العديد من المشاريع المشهورة مثل شركة ومصنع سيناجين للأدوية ومتحف الأعشاب الطبية ومعرض صابكول

​يعتمد أسلوبها في التصميم على البحث بشكل كبير، وهي تؤمن باحتضان الضروريات السياقية لكل مشروع. يقدم عملها فهماً واضحاً للسياق والاحتياجات المحلية، وهدفها هو أن تكون فعالة في تغيير وجه العمارة الإيرانية المعاصرة. في السابق، كانت رئيسة قسم الهندسة المعمارية والعمران في جامعة أرادان، وكذلك رئيسة قسم الرسم في جامعة سوره. بفضل خلفيتها الأكاديمية، تأمل قائممقامي لنشر نهج التصميم المستند إلى الدراسة


​شابنام خليلبورفار
مؤسسة مساعدة لمشغل وايت كيوب
ايران

شاركت شابنام خليلبورفار في تأسيس استوديوها “مشغل وايت كيوب” في سنة ٢٠١٢، و الذي يهدف إلى بناء مسقط رأسها هي وشريكها في مدينة ماكو، في محافظة أذربيجان الغربية في إيران. قاموا هناك بتصميم وبناء أكثر من ٦٠ مبنى على الرغم من العمل في سياق خالٍ من الهندسة المعمارية المعاصرة الحديثة. تعتقد خليلبورفار أن مسؤولية إنشاء مساحات عالية الجودة لتحسين جودة الحياة هي مسؤولية المهندس المعماري، وقد كرست حياتها المهنية للتأثير على مدينة ماكو في هذا السياق. من خلال القيام بذلك، أخذ مشغل وايت كيوب على عاتقه أيضاً مسؤولية تثقيف المقاولين الإقليميين حول كيفية تطوير تفاصيل مشاريعهم، والتي تتراوح من الفيلات إلى المجمعات السكنية، فضلاً عن المشاريع التجارية و مشاريع الضيافة. ترى خليلبورفار ان مشاريع مشغل وايت كيوب ستساعد على تحسين الذوق العام المحلي وإصلاح منظر المدينة


ياسمان اسماعيلي
مديرة استوديو تشهار و الأستاذة المساعدة في جامعة نيو هامبشاير
ايران/ الولايات المتحدة الامريكية

ياسمان إسماعيلي مهندسة معمارية ومثقِفة إيرانية مقيمة بين بوسطن وطهران. في عام ٢٠١٧، بعد رحلة معمارية دولية ناجحة و التي أكملت خلالها مشروع مدرسة جوهر خاتون للبنات في أفغانستان، أسست اسماعيلي استوديو تشهار، وهو استوديو محلي- عالمي قائم على البحث التعاوني، يركز على مفهوم التصميم المنصف والمشاركة المجتمعية والتمكين. اسس استوديو تشهار وأكمل العديد من المشاريع في إيران والنيجر وأفغانستان والولايات المتحدة. إسماعيلي هي أيضاً عضوة مؤسسة في مجموعة يونايتد فور دزاين، وهي مجموعة تصميم دولية تم تشكيلها في عام ٢٠١٣ لإنشاء حوار حول الهندسة المعمارية والممارسات العالمية الذكية، و هي مؤسس مشارك لمشروع كولور ماي هوم ، وهو مشروع يركز على إعادة تقديم معنى المنازل المفقودة من خلال التفكير المعماري، و يتم ذلك من خلال العمل مع الأطفال المهاجرين واللاجئين والنازحين حديثاً

في الوقت نفسه، تعمل إسماعيلي كأستاذة زائرة في نظام جامعة نيو هامبشاير. نُشرت أعمالها على نطاق واسع وتم عرضها في نيويورك وميونيخ والبندقية وواشنطن العاصمة وسياتل


نساء الإنجاز المتميز

هناء ضاحي
بروفسورة العمارة في جامعة شتوتغارت و مديرة مركز بايومات للبحوث
المانيا

المهندسة المعمارية المصرية هناء ضاحي هي شخصية معمارية ومهندسة أنجزت العديد من براءات الاختراع الدولية في مجال مواد البناء المستدامة. منتجها المسجل، بايوفلكس، هو منتج بناء مستدام مناسب لإجراء تغيرات مرنة في التصميم المعماري. تم استخدام ألياف قشة الشرب المعاد تدويرها في صناعة المنتج، و التي عملت عليها هناء نفسها وفريق عمل في ألمانيا، اذ قاموا ببناء ثلاثة نماذج بالأحجام الطبيعية لتوضيح رؤيتهم نحو مستقبل العمارة المستدامة

​تم الاعتراف بعمل هناء دولياً وفازت بجوائز مختلفة منها جائزة ماتيريال برايز في عام ٢٠١٩، كما تم ترشيحها لجائزة ايكو برايز أيضاً. بالإضافة إلى ابتكاراتها المادية، تمت دعوتها للتحدث في جلسات نقاشية دولية في لندن وتكساس وباريس وبرشلونة وأماكن أخرى. وهي عضوة مؤسسة في مركز شتوتغارت لأبحاث الهندسة المعمارية، وقد أنشأت قسماً للأبحاث في كلية الهندسة المعمارية بجامعةشتوتغارت، تعمل من خلاله على دعم الأفكار المستدامة


لينا غطمي
مؤسسة شركة لينا قطمة للعمارة
فرنسا

اسست المعمارية اللبنانية الفرنسية لينا غطمي عملها في عام ٢٠٠٦، ومنذ ذلك الحين جمعت بين المهندسين المعماريين والمصممين والباحثين من خلفيات وثقافات مختلفة. بالنظر إلى الهندسة المعمارية على أنها شكل من اشكال المرونة المستخدمة في سبيل خلق بيئات أكثر إنسانية ومبنية بأبعاد بيئية، فإن هندسة قطمة تحاور الطبيعة و تتفاعل معها بقوة. بالنظر للمقاييس والتفاصيل الجغرافية، من التصميم الموضوعي إلى هندسة المتاحف في مشاريعها من فرنسا إلى اليابان، تعتمد ممارسة قطمة في عملها على نهج تاريخي وحساس للهندسة المعمارية. واحد من مشاريعها الشهيرة هو مشروع المتحف الوطني الإستوني المعروف عالمياً، وهو متحف إثنوغرافي يمتد على مساحة ٣٤،٠٠٠ متر مربع، وبرج ستون جاردن في بيروت، وهو مشروع تم الانتهاء منه في عام ٢٠٢٠ لإعادة اختراع التقنيات المحلية. يشارك الاستوديو الخاص بها أيضاً في تصميم البرج الخشبي المصمم بيئياً “ريالمينتي ماسينيا”، والمخصص للتغذية المستدامة في باريس

غطمي هي شخصية أكاديمية أيضاً، ودرّست بين عامي ٢٠٠٧ و٢٠١٤ كأستاذة مساعدة في المدرسة التخصصية للمهندسين المعماريين. كما ألقت محاضرات في الكلية الملكية للفنون، والأكاديمية الملكية للفنون، ومدرسة بارتليت، و متحف العمارة و التراث في فرنسا


شادي عزيزي
معمارية و نائبة رئيس مجلس إدارة شركة نجين شهر آينده للاستشارات
ايران

شادي عزيزي هي مهندسة معمارية-مدنية إيرانية بارزة، تتناول أعمالها العديد من القضايا الاجتماعية، بما في ذلك تمكين الفئات المهمشة في المناطق الحضرية، مثل النساء واللاجئين والشباب. بدأت حياتها المهنية من خلال العمل في العديد من شركات الهندسة المعمارية والتصميم الحضري قبل المشاركة في تأسيس شركة نجين شهر آينده للاستشارات في عام ٢٠٠٠. وقد حاولت عزيزي منذ فترة طويلة تحسين ظروف الفئات الضعيفة في المجتمع من خلال أكثر من ٢٥ مشروع تصميم حضري، مثل جهودها في التفاوض و تفعيل فكرة شوارع المشاة المرصوفة في المنطقة المركزية التاريخية لطهران، و اثارتها لمشروع وادي نهر طهران، الذي تعاونت فيه مع السلطات الحضرية لتعزيز الحدائق العامة على طول النهر

ؤمن عزيزي بتأثير المنهجيات التشاركية على نتائج صنع السياسات والتصميم. غالباً ما تشارك في المشاريع التي تتعامل مع المجتمعات من جهة والسلطة الحضرية من جهة أخرى. في مثل هذه المواقف، توظف عزيزي مهارات تفاوض مكثفة من أجل تحقيق جودة حياة أفضل لمختلف الفئات الاجتماعية التي لها تاريخ من التهميش. بالإضافة إلى عملها الإنشائي، عزيزي هي أستاذة مساعدة في جامعة آزاد الإسلامية/ طهران المركزية، حيث تدرس الاستوديو والنظرية، وتنشر أبحاثها في الدوريات والمجلات العلمية، وكذلك تقدم قراءات بحثية في المناسبات العامة والخاصة

جائزة تميُّز برعاية: جامعة كوفنتري، مجلس الأعمال العراقي في الأردن، مؤسسة الكوفة – مكية الخيرية، شركة ديوان- معماريون و مهندسون، اياد التحافي للعمارة، بون أير المحدودة، الخطوط الجوية البريطانية، جي في و شركاه، ال دبليو كي + شركاه، فاينل فيكس للتصميم الداخلي، الميثاق العالمي للأمم المتحدة- شبكة العراق

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *